Friday, May 13, 2016

رسائل عتاب شديدة

أعدني ..
حيث وجدتني ، في حديقتي السرية 
على مقعدي 
غارقة في معزوفة للعنادل 
لطقوسي الصغيرة 
لفناجين قهوتي 
أعدني هناك 
وسأسامح تسللك 
الى متكأي 
وربما أغفر 
ما صنعته بعالمي 
وبعثرته من أوراقي 
تحطيم أحلامي 
وإغراق سفني 
لعليّ أغفر !
***
تسكبين على قلبي سلسبيلاً
من البَرَد والثلج وتُطفئين ثورة شكي أن الاحبة رحلوا وتناسوا
لكنك لا تعلمين أن البرد قارس 
والثلج لا يليق 
بالقلوب الدافئة !
***
لو ..
كنت تحمل في قلبك بعض الحب 
لي 
لكنت سألتني 
أأنتِ بخير ؟ 
أتدّعين السعادة 
تختبئين خلف قشرة باهتة 
وتظنين أني لا أعلم 
كم تتقنين الضحك 
وانت غارقة بالبكاء !

No comments:

Post a Comment